اقتصاد

وضع حجر أساس مصنع لإنتاج الزجاج ومحطة طاقة شمسية باستثمارات 175مليون يورو


شهد وليد جمال الدين، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، تدشين حجر أساس المصنع الثالث لشركة سان جوبان لإنتاج الزجاج داخل المنطقة الصناعية بالسخنة، والذي يقام على مساحة 200 ألف متر مربع، بإجمالي استثمارات 175 مليون يورو، كما تم تدشين محطة لإنتاج الطاقة الشمسية بالمشروع تستهدف إنتاج 10 ميجا وات من الكهرباء، كما تستهدف خفض ما يقرب من 6000 طن من الانبعاثات الكربونية، وذلك بحضور إيريك شوفالييه، سفير فرنسا بالقاهرة، وهادي ناصيف، الرئيس التنفيذي لشركة سان جوبان لمجموعة شرق البحر المتوسط والشرق الأوسط، وعدد من القيادات التنفيذية بالهيئة.


وأعرب وليد جمال الدين خلال كلمته عن سعادته بوضع حجر الأساس لمشروع جديد لشركة سان جوبان الفرنسية، والتي مثلت شراكة فاعلة بين المنطقة الاقتصادية والاستثمارات الفرنسية منذ إنشائها وحتى الآن، وأكد على الحاجة الضرورية لمشروع إنتاج الزجاج والذي يمكن أن يكون أحد الصناعات المكملة الضرورية ضمن خطط الدولة المصرية لتوطين صناعات السيارات بمنطقة شرق بورسعيد، وأشار إلى أن المنطقة الاقتصادية تتعاون مع الاستثمارات الفرنسية في إنتاج الوقود الأخضر ومجال اللوجستيات بالإضافة إلى العديد من الصناعات الأخرى، مما يؤكد على عمق العلاقات والأهداف الاقتصادية المشتركة سواء في التصنيع أو الممارسات التي تتسق مع إنتاج الطاقة النظيفة والمنتجات المستدامة، وأوضح أن البنية التحتية القوية وتطوير الموانئ والعمالة الفنية المدربة وتوافر مصادر الطاقة تعد حوافز استثمارية داعمة للاستثمار بشكل كبير إلي جانب الحوافز المالية المباشرة، كما ثمن عمل المصنع على تصدير 60% من الإنتاج بما يتفق مع أهداف الدولة المصرية لدعم الصادرات والوصول إلى صادرات بقيمة 100 مليار دولار.


من جانبه عبر إيريك شوفالييه عن سعادته بالتواجد بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس والذي مكنه من رؤية حجم التطور والتنمية التي تشهدها المنطقة، كما أكد أن هذا الحدث يدعم ما تهدف إليه القيادة السياسية لمصر وفرنسا ويؤكد مدى عمق العلاقات بين البلدين، وبناء هذا المصنع الجديد دليلاً على مدى التكامل في الرؤى الاقتصادية، حيث تعد مصر معبراً للوطن العربي وإفريقيا، وأضاف أن محطة إنتاج الطاقة الشمسية تمثل العمل المشترك الذي يمكن تحقيقه في مجال خفض الانبعاثات، والعمل من أجل المستقبل من خلال تبادل الخبرات ونقل التكنولوجيا.


كما أوضح هادي ناصيف أن تدشين حجر الأساس للمصنع ومحطة الطاقة الشمسية يعبر عن أهداف شركة سان جوبان من أجل توفير مواد بناء مبتكرة ومستدامة، ومن أجل الوصول إلى الحياد الكربوني الصفري (Net Zero) بحلول عام 2050، وأكد على أن التطور اللافت في السنوات الماضية يحمل مزيد من الفرص خاصة في ظل سعي الدولة المصرية لتحفيز الإنتاج الصناعي، وخلق فرص عمل، وتطوير الكفاءات المحلية.


والجدير بالذكر أن شركة سان جوبان الفرنسية لديها مصنع لإنتاج الزجاج على مساحة 190 ألف متر مربع ومصنع لإنتاج المرايا على مساحة 10 آلاف متر مربع، داخل منطقة السخنة الصناعية المتكاملة، بالإضافة إلى المشروع الذي تم تدشين حجر أساسه اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى