اقتصاد

هواوي والمصرية للاتصالات تقودان ثورة الألياف الضوئية والجيل الخامس فى أفريقيا


نظراً لأهمية مواكبة الثورة الرقمية المتسارعة التى يشهدها العالم، وضعت هواوى نصب عينيها بناء شراكات استراتيجية مع شركات عالمية لتعزيز ريادتها في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمى على رأسهم الشركة المصرية للاتصالات، كونها واحدة من أكبر شركات الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لتعيد بذلك صياغة مستقبل التكنولوجيا في مصر والمنطقة.


ومن خلال شراكتهما الاستراتيجية، أعلنت هواوي والشركة المصرية للاتصالات عن تقنيات ثوريةً جديدة تُحدث نقلة نوعية في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، يمتد تأثيرها من الصناعة والتعليم والصحة إلى الأعمال التجارية والترفيهية.

ويسلط هذا التقرير الضوء على الرحلة الملهمة لإنجازات الشراكة الاستثنائية بين هواوي والشركة المصرية للاتصالات، بدءًا من إطلاق خدمات الجيل الخامس 5G في مصر، إلي اطلاق تقنية 50G PON في مصر، وصولاً إلى تنفيذ أول تجربة شبكة ألياف ضوئية 1,2 تيرا في أفريقيا.




تعاون تاريخي لإطلاق شبكة الجيل الخامس 5G

يُمثل تعاون الشركة المصرية للاتصالات مع هواوي لإطلاق خدمات الجيل الخامس 5G علامة فارقة في تاريخ الاتصالات في مصر، ويمهد لمرحلة جديدة من التطور والابتكار، تفتح آفاقًا واسعة لمستقبل مصر الرقمي.




بفضل هذه الشراكة، تتمكن المصرية الاتصالات من إطلاق خدمات الجيل الخامس 5G في مصر، حيث تقدم هواوي أحدث حلولها لشبكات الجيل الخامس، بما في ذلك الشبكة اللاسلكية، والشبكة الأساسية، وشبكة النقل، مما سيسمح للشركة المصرية للاتصالات بتقديم خدمات الجيل الخامس 5G بجودة عالية لعملائها.




كما ستمكن شبكات الجيل الخامس 5G الشركة المصرية للاتصالات من تقديم حلول وخدمات مبتكرة تستهدف مختلف القطاعات والصناعات الحيوية التي تتطلب اتخاذ قرارات سريعة، بما في ذلك التصنيع، والرعاية الصحية عن بعد، والتعليم، بالإضافة إلى تعزيز قدرات إنترنت الأشياء (IoT).




وبالتعاون مع المصرية للاتصالات، قامت هواوي بإنشاء مواقع الجيل الخامس في المناطق الحيوية في مصر، وذلك باستخدام أحدث تقنياتها اللاسلكية العالمية، مما أدى إلى تحقيق أقصى معدل سرعة تحميل البيانات في الثانية (Throughput)، بما يتوافق مع المعدل النظري، طبقا للتردد المتاح.




وكما يؤكد المهندس محمد نصر، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات، أن تقنية الجيل الخامس 5G تعد عنصرًا أساسيًا في تمكين الجيل القادم من خدمات النطاق العريض وإنترنت الأشياء، حيث تشهد هذه الخدمات نموًا هائلاً مدفوعًا بالاعتماد العالمي المتزايد على أجهزة الاتصالات، كما تعمل تقنية 5G على توفير معدلات بيانات عالية وسرعة استجابة للتطبيقات والخدمات، مما يُتيح للعملاء الاستمتاع بتجارب رقمية جديدة ومتنوعة ويعزز الكفاءة والإنتاجية لمجموعة واسعة من الأعمال عبر مختلف القطاعات في مصر.




من جهته، يؤكد جيم ليو، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي مصر، أن الشراكة القوية بين المصرية للاتصالات وهواوي تمتد لأكثر من عقد من الزمن، وتهدف إلى توفير أحدث التقنيات والخدمات للسوق المصري، كما تلتزم شركة هواوي بدعم مصر في تسريع خططها للتحول الرقمي، وأن هذه الشراكة تساهم بشكل كبير في تسريع وتيرة التحول نظرًا للإمكانات الهائلة التي توفرها شبكة الجيل الخامس، والآفاق الواسعة من الفرص التي تتيحها لتحسين تجارب النطاق العريض، وتقديم خدمات جديدة، والدخول في أسواق التبادل التجاري بين الشركات.


وتُخطط المصرية للاتصالات وهواوي لتوسيع نطاق تغطية شبكة الجيل الخامس 5G لتشمل جميع أنحاء مصر، وبذلك تساهم المصرية للاتصالات بشكل أساسي في تحويل مصر إلى مركزٍ إقليمي لتكنولوجيا الجيل الخامس، ولاعبا رئيسيا في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتعزيز الابتكار، ونقل المعرفة والتكنولوجيا إلى مصر، وخلق فرص عمل جديدة.


نحو مستقبل الإنترنت فائق السرعة بإطلاق تقنية 50G PON


وفي خطوة استراتيجية تُعزز مكانة مصر الرائدة في مجال الاتصالات، أعلنت الشركة المصرية للاتصالات عن تعاونها مع هواوي في تنفيذ أول تجربة لشبكة النطاق العريض (50G PON) في أفريقيا بنجاح، وهي أحدث تقنيات الألياف الضوئية التي تُقدم سرعات فائقة تصل إلى 50 جيجابت في الثانية، وهو ما يُعادل 10 أضعاف سرعة الإنترنت الحالية في العديد من الدول الأفريقية.


يُمثل هذا الإنجاز علامة فارقة في مسيرة التحول الرقمى فى مصر وأفريقيا، ويُفتح آفاقًا واسعة أمام إمكانيات جديدة فى مختلف القطاعات.


وكشف الاختبار أن معدل التحميل والتنزيل لنموذج النطاق العريض (50G PON) من هواوي يطابق المتطلبات القياسية، كما تم التأكد من قدرته على إدارة وحدات الشبكة الضوئية (50G PON ONTs)، وقدرته على دعم وظيفة (50G/10G PON) المجمعة، كما يتوافق مع شبكة الألياف الضوئية الحالية دون الحاجة إلى إنشاء شبكة جديدة حيث يتوافق (50G PON) مع شبكة التوزيع الضوئية (ODN) على الأجهزة الضوئية من أجل التطور المستقبلي.


وفي هذا الإطار، قال المهندس محمد نصر، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرية للاتصالات : “لتمكين عملائنا من الاستفادة دائمًا من الأفضل في مجال الألياف الضوئية مع الاستفادة من شبكاتنا المنتشرة، من الضروري استخدام التقنيات التي تعمل على تحسين الأداء لعملائنا، حيث ستقوم تقنية النطاق العريض (50G PON) بتعزيز استراتيجية المصرية للاتصالات الشاملة لتطوير البنية التحتية للشبكات، ويبني أساسًا أفضل وأكثر مرونة للبنية التحتية للنطاق العريض إلى جانب دوره في الحفاظ على المكانة الرائدة للشركة المصرية للاتصالات في أفريقيا.”


وأعرب نصر عن سعادته بالتعاون مع هواوي، الشريك الموثوق للمصرية للاتصالات على مر السنين، والذي يؤكد النهج الاستراتيجي نحو سعي الشركة الدائم لتقديم أحدث الحلول والخدمات التكنولوجية لعملائها.


وفي السنوات الأخيرة، فرضت الخدمات الجديدة، مثل مقاطع الفيديو فائقة الدقة (UHD) والواقع الافتراضي والمعزز (VR/AR) والرقمنة الصناعية، متطلبات أعلى عند الاتصال بالشبكة، ويمكن لتقنية النطاق العريض (50G PON) تلبية متطلبات تطوير تطبيقات الشبكة في المستقبل بكل كفاءة.


وتوفر تقنية (50G PON) للعملاء فرصة الاستمتاع بتجربة إنترنت سريعة وسلسة، مثل تحميل الأفلام عالية الدقة، وبث الفيديو بدقة 8K، والألعاب عبر الإنترنت، كما تلبي تقنية (50G PON) احتياجات مجتمع الأعمال والشركات المتزايدة من النطاق الترددي، مثل تطبيقات سحابة الأعمال، والاتصالات المرئية، والذكاء الاصطناعي، بينما تتيح للحكومات تقديم خدمات إلكترونية ورقمية متقدمة للمواطنين، مثل التعليم الإلكتروني، والرعاية الصحية الإلكترونية، وخدمات الحكومة الإلكترونية.


المصرية للاتصالات وهواوي تنفذان أول تجربة لشبكة ألياف ضوئية 1.2  تيرا في أفريقيا

تخيل عالماً يموج بالبيانات، تتدفق فيه المعلومات بسرعة الضوء، وتزول معه القيود والحدود على الإبداع والإمكانيات. لم يعد هذا العالم مجرد حلم، بل أصبح حقيقة واقعة بفضل ثورة الألياف الضوئية التي تقودها المصرية للاتصالات وهواوي في أفريقيا.


ففي خطوةٍ غير مسبوقة، نجحت المصرية للاتصالات وهواوي في تنفيذ أول تجربة 1.2  تيرا في قناة شبكتها البصرية DWDM في أفريقيا، باستخدام تقنية الألياف الضوئية المركزة لتقسيم الأطوال الموجية، والتي يتم استخدامها لزيادة عرض النطاق الترددي لشبكات الألياف الضوئية الموجودة حالياً.


تتميز تقنية النقل عالية السرعة 1.2  تيرا من هواوي بمعدل عرض نطاق ترددي عالٍ، وخوارزمية تعويض غير خطية حديثة، ووحدة وظيفية عصبية ذكية لتحسين أداء نقل الشبكة في الوقت الفعلي، مما يعزز بشكل كبير كفاءة الحامل للشبكات الضوئية، وتساهم في زيادة سعة الألياف الضوئية المفردة بشكل استثنائي بمقدار أربع مرات، مما يسهم في مواكبة التطورات المستقبلية.


يعني ذلك ببساطة أن مصر وأفريقيا دخلت عصرًا جديدًا من سرعة الإنترنت وسهولة الاتصال، فالشبكة الجديدة تُقدم سرعاتٍ هائلةً تصل إلى 1.2 تيرا في كل قناة، وهو ما يُعادل 4 أضعاف قدرة شبكات الألياف الضوئية الحالية.


بهذه المناسبة، قال المهندس محمد نصر، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرية للاتصالات: “لطالما كانت المصرية للاتصالات تواكب أحدث التقنيات والاتجاهات المتطورة في صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، كما أن تقديم تقنية النقل عالي السرعة 1.2 تيرا من هواوي تتماشى تمامًا مع التزام الشركة بتقديم تكنولوجيا المستقبل والاتصال الذكي لتعزيز القدرات الرقمية لعملاء وشركاء المصرية للاتصالات.”


يُجسد تعاون المصرية للاتصالات وهواوي نموذجًا فريدًا للشراكة الاستراتيجية بين القطاعين العام والخاص، مما سيُساهم في تحقيق التنمية المستدامة، مما يضع مصر في مكانة رائدةً في مجال التحول الرقمي في أفريقيا.


وفي إطار تطويرها للبنية التحتية، قامت الشركة المصرية للاتصالات بإنشاء شبكات ألياف ضوئية موثوقة باستخدام أحدث الحلول التقنية مثل 400G/800G وتقنية Super C وحلول الشبكات الضوئية ذات التحويل التلقائي (ASON)، وتقدم تقنية النقل عالية السرعة 1.2 تيرا من هواوي أداءً متميزًا في الوصول، والكفاءة الطيفية، وزمن الوصول، مما يمكن الشركة من تلبية متطلبات النشر التجاري لمختلف التطبيقات مثل المترو والمسافات القصيرة والاتصال البيني لمراكز البيانات (DCI) عبر طول موجة واحد.


وتستخدم الطبقة الضوئية تقنية Super C مع 120 قناة في زوج واحد من الألياف الضوئية، ويمكن أن تصل السعة القصوى للألياف الضوئية الفردية إلى 48 تيرا، مما يوفر ضمان عرض النطاق الترددي لاستعداد شبكة المصرية للاتصالات لشبكة الجيل الخامس، مما يتيح الفرصة لتقديم خدمات وتطبيقات مبتكرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى