سياسة

موسكو تهاجم اللجنة الأولمبية الدولية قبل أشهر من انطلاق أولمبياد باريس | رياضة

انتقدت روسيا بشدة قرار اللجنة الأولمبية الدولية منع رياضييها من المشاركة في مراسم استعراض البعثات خلال حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية بباريس 2024 في يوليو/تموز المقبل ووصفته بأنه انتهاك لمبادئ الألعاب.

وقال المتحدث باسم الكرملين للصحفيين ديمتري بيسكوف “ينسف هذا بالطبع فكرة الأولمبياد برمتها، وينتهك مصالح الرياضيين الأولمبيين. بالطبع، هذا يتعارض تماما مع أيديولوجية الحركة الأولمبية بأكملها، ولا يرسم صورة جيدة للجنة الأولمبية الدولية”.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية أمس الثلاثاء إن رياضيي روسيا وروسيا البيضاء لن يشاركوا في مراسم استعراض البعثات خلال حفل افتتاح أولمبياد باريس 2024.

وسيتنافس الرياضيون المتأهلون للأولمبياد والمنتمون للدولتين كرياضيين مستقلين بدون أعلامهم وأناشيدهم الوطنية بعد الحرب الروسية على أوكرانيا في عام 2022.

ولن يقام حفل افتتاح أولمبياد باريس في ملعب، لكنه سينظم على نهر السين مع قوارب للفرق تمر أمام ما يقدر بنحو 300 ألف متفرج.

ولن يشارك رياضيو روسيا وروسيا البيضاء، الذين سيتنافسون كمحايدين فرادى تحت علم مصمم خصيصا ونشيد بدون كلمات أنتجته اللجنة الأولمبية الدولية، في استعراض البعثات.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية بعد اجتماع المجلس التنفيذي “لن يشاركوا في مراسم استعراض البعثات خلال حفل الاحتفال بالنظر إلى أنهم رياضيون محايدون”.

لكنها قالت إنهم سيحظون بفرصة متابعة والمشاركة بجميع الأجزاء الأخرى من حفل الافتتاح ما عدا استعراض البعثات.

وقالت اللجنة المنظمة لأولمبياد باريس 2024 في بيان بعد قرار اللجنة الأولمبية الدولية “هذا القرار هو نتيجة منطقية لحقيقة أن الرياضيين الذين يحملون جوازات سفر من روسيا وروسيا البيضاء لا يختارون ضمن وفود، بل كرياضيين فرادى”.

ورحبت رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو -التي عارضت منذ فترة طويلة وجود روسيا في أولمبياد باريس- بالقرار.

وقالت في بيان لرويترز “علمت بالقرار المسؤول الذي اتخذته اللجنة الأولمبية الدولية فيما يتعلق بحفل افتتاح الألعاب الأولمبية. هذا القرار خطوة في الاتجاه الصحيح.. من جهتي، كان لدي دائما موقفي الواضح للغاية بشأن هذا الموضوع، وهو رفض السماح للرياضيين الروس بحضور الألعاب الأولمبية منذ بداية الصراع”.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية أيضا إن الرياضيين الذين سيتأهلون سيفحصون من قبل لجنة مكونة من 3 أعضاء ترأسها نيكول هوفيرتس نائبة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية من أجل تلبية معايير الأهلية التي وضعتها اللجنة الأولمبية لرياضيي روسيا وروسيا البيضاء.

ولن يسمح للرياضيين الذي أيدوا الحرب، أو المتعاقدين مع الجيش أو الأجهزة الأمنية بالمشاركة في باريس 2024.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية، إنها تتوقع مشاركة نحو 36 رياضيا من روسيا و22 رياضيا من روسيا البيضاء في باريس، مقارنة بالفريق الروسي المكون من 330 رياضيا في أولمبياد طوكيو عام 2021. وكان لدى روسيا البيضاء فريق مكون من 104 لاعبين في تلك الألعاب.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى