اقتصاد

مصانع مصر للألومنيوم درة الصادرات وقبلة جذب الصناعات الثقيلة للصعيد



فى عام 1969 كانت البداية على ضفاف نهر النيل فى جنوب مصر حيث بدأت عملية إنشاء واحد من أهم المشروعات العملاقة وهو الصرح العملاق مصنع مصر للألومنيوم فى نجع حمادى، وتم اختيار نجع حمادى كموقع لمصنع الألومنيوم لعدة عوامل أهمها قرب الموقع من محطة محولات كهرباء السد العالى بنجع حمادى جهد 500 ك ف، والقرب من ميناء سفاجا لاستقبال الالومينا والفحم البترولى الأخضر، علاوة على وفرة الايدى العاملة اللازمة لبدء اعداد الموقع والإنشاءات المدنية والمعدنية.


وتحديدا فى عام 1975 بحسب الموقع الرسمي لشركة مصر للألومنيوم انطلقت الشرارة الاولى معلنة بدء الانتاج من خلال 5  خطوط فى يوليو 1983 وتشغيل الخط السادس فى أكتوبر 1997 وفى ابريل 2010 تم الانتهاء من إعادة تأهيل وتطوير جميع خطوط الانتاج إلى خلايا سابقة التحميص لتصل الانتاجية القصوى إلى 320 الف طن سنويا”.


‏يشير المهندس خالد الفقي، عضو مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات المعدنية رئيس النقابة العامة للصناعات الهندسية والمعدنية والكهربائية أنه خلال السنوات الماضية تحولت مصر للألمونيوم إلى قلعة صناعية عملاقة ليس فقط في الإنتاج لتلبية احتياجات السوق المحلي المتزايدة، بل تبوأت مكانة كبيرة في الصادرات وصعدت لهرم الصادرات المصرية ولاسيما في ظل وجود خطة لزيادة تلك الصادرات خلال الأعوام المقبلة من خلال تدشين محطة الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى إعادة تأهيل المصنع  الخالى لمضاعفة الإنتاجية، ‏وبالتالي الوصول بالصادرات لما يقارب المليار دولار سنويا، بالإضافة إلى دراسة إنشاء مصنع جديد بشراكة عربية أو أجنبية.


يضيف خالد الفقي أن هذه القلعة الصناعية نجحت في خلق مجتمع عمراني كبير، وتحولت إلى مصدر جذب  للصناعة في منطقة الصعيد وكانت بمثابة نقطة جذب للصناعات الثقيلة في صعيد مصر في ظل سياسة الدولة لتنمية الصعيد، مدللا علي ما أحدثه المصنع من خلال خلق تنمية  مجتمعية للمنطقة المجاورة وذلك من خلال انشاء المدارس والطرق ورصفها وخط سكة حديد لنقل العاملين.


ويؤكد أن الصحراء تحولت الي مناطق سكنية مجاورة للمصانع، حيث تم بناء المدن السكنية التى تتوافر فيها كل الخدمات للعاملين من مساكن وطرق مشجرة ومستشفي وملاعب رياضية ومدارس ومحلات تجارية وبنك ونقطة شرطة ومكتب بريد .


ويوضح خالد الفقي، أن الشركة تستهدف تحقيق 4.269 مليار جنيه صافي ربح خلال العام المالي المقبل، مقابل صافي ربح 4.855 مليار جنيه متوقع بنهاية العام المالي الجاري.


كما تستهدف بحسب الموازنة التقديرية المعلنة  تحقيق مبيعات بقيمة 26.69 مليار جنيه خلال العام المالي المقبل، مقابل 25.96 مليار جنيه متوقع بنهاية العام المالي الجاري.


يشار إلى أن مصر للألومنيوم، حققت صافي ربح بلغ 3.43 مليار جنيه منذ بداية يوليو حتى نهاية ديسمبر 2023، مقابل 1.7 مليار جنيه أرباحاً خلال الفترة المقارنة من العام المالى الماضى.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى