سياسة

ما أهداف إسرائيل من اغتيال العاملين في المجالات الإنسانية والمدنية؟ | التقارير الإخبارية


أسفرت غارة إسرائيلية عنيفة استهدفت مبنى جنوب شرق مدينة غزة عن سقوط عشرات الضحايا، أغلبهم من لجان الوجهاء والعشائر الذين كانوا يعقدون اجتماعا لتنسيق تسلم المساعدات وتوزيعها على سكان القطاع المحاصرين.

ووفقا لتقرير بثته الجزيرة، فقد نفذت قوات الاحتلال قبل تلك الغارة عمليات اغتيال بالقصف المباشر لـ4 من أبرز الأشخاص الضالعين في العمل المدني المباشر لأجهزة إدارة شمال قطاع غزة، والمسؤولين عن تنظيم إدخال المساعدات وتوزيعها في الشمال.

في حين أكدت قوات الاحتلال وجهاز الشاباك أنهما قتلا 5 من العاملين في لجان الطوارئ في رفح، بدعوى أنهم مرسلون من قيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لتركيز نشاطاتها التنظيمية في المجالات الإنسانية.

ويرى مراقبون أن هذه الاغتيالات الممنهجة تؤكد أن إسرائيل حريصة على تكريس الفوضى ومحاربة كل محاولات تنظيم حياة الناس في قطاع غزة، إضافة إلى محاولات سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإيجاد كيان بديل عن حركة حماس بالقطاع.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى