سياسة

رمضان اليمن.. شهر مبارك بالتكافل والفرحة رغم المنغصات | أسلوب حياة

استقبل اليمنيون شهر رمضان المبارك، وسط طقوس لا تخلو من الفرحة والتكافل الاجتماعي، رغم منغصات الصراع المستمر في البلاد منذ نهاية 2014.

ويعد هذا عاشر رمضان يعيش معه اليمنيون في ظل ظروف معيشية صعبة يعاني منها معظم اليمنيين، لكنها لم تحرمهم من استقبال هذا الشهر بحفاوة وترحيب كبير.

طقوس متوارثة في رمضان

يحرص اليمنيون في الشهر الفضيل على تحضير وجبات متنوعة، وتبادل الأطباق الغذائية بين المواطنين كطقس متوارث خلال شهر الصيام.

ويستعد العديد من اليمنيين لهذا الشهر قبيل قدومه، من حيث توفير الإضاءة عبر الطاقة الشمسية، إضافة إلى تزيين المنازل، وتوفير بعض المستلزمات الغذائية المرتبطة برمضان.

وبشكل متزامن، ثمة عديد من اليمنيين يحاولون صنع الفرحة دون أي استعداد لشراء متطلبات رمضان، نتيجة الفقر والظروف المعيشية الصعبة التي يعانون منها.

يمنيون يتسوقون لشراء “الساتيه” من أحد الأسواق خلال شهر رمضان في صنعاء (غيتي)

فرحة وهدوء

ويعرب العديد من اليمنيين عن سعادتهم برمضان الذي سبق أن تم انتظاره وترقبه باهتمام منقطع النظير، لما فيه من أهمية كبيرة تعكس المكانة العظيمة لشهر الصيام في قلوب المواطنين.

سلطان ثابت، في العقد الثالث من العمر، يقطن في تعز كبرى المحافظات اليمنية سكانا، يقول إن رمضان الحالي فيه كمية من الفرحة، رغم جميع المنغصات التي خلفتها تداعيات الحرب.

وأضاف ثابت وهو أب لطفلين، في معرض حديثه للألمانية “يختلف رمضان الحالي عن الأعوام السابقة من حيث الهدوء والاستقرار النفسي، وهي منحة من الله لليمنيين الذين عانوا كثيرا من المآسي”.

وأشار إلى أن اليمنيين عادة يحاولون عيش الشهر الكريم بنوع من التكافل وتبادل الزيارات ومشاهدة البرامج التلفزيونية الرمضانية كنوع من الترويح على النفس.

وتأتي هذه المشاعر، في ظل استمرار حالة التهدئة العسكرية في مختلف الجبهات الداخلية لليمن، ضمن المساعي الدولية والأممية الرامية لحل الصراع في البلاد.

تبادل الأطباق الرمضانية في اليمن.. تضامن صامد أمام الوضع الاقتصادي الصعب
تبادل الأطباق الرمضانية في اليمن.. تضامن صامد أمام الوضع الاقتصادي الصعب (الجزيرة)

“شهر” الاستقرار النفسي

بدورها، ترى اليمنية هدى الأحمدي (ربة بيت) مقيمة في ريف محافظة تعز أن شهر رمضان يأتي مع الرحمة الإلهية والاستقرار النفسي الذي يميزه عن بقية الشهور.

وأضافت للألمانية أن مختلف المحافظات اليمنية تعيش في أجواء جميلة بفعل الشهر الكريم الذي يفرح المواطنين ويعزز القيم الإيجابية لديهم.

وأشارت إلى أن معظم الناس يقضون الشهر الكريم بتبادل الزيارات بين الأهل والأقارب والأصدقاء، وصنع الخير، والتعاون على دعم الفقراء والمساكين.

أما أم أنس، ربة بيت في العاصمة صنعاء، فتشير إلى أن شهر رمضان “يستلزم منا العيش في واقع مليء بالرضا والقناعة رغما عن المكدرات كلها(المنغصات)”.

وأضافت “أعاني من أمراض متعددة، وما زال موضع الحقن الوريدية ظاهرا في جسدي، ومع ذلك مستمرة في صيام هذا الشهر”.

وتابعت “الحمد لله دوما.. من المهم أن نعيش مرحلة الرضا والكفاح في رمضان رغم المنغصات كلها، ولا نستسلم للظروف”.

ويشار إلى أن اليمن البالغ سكانه أكثر من 30 مليونا، يعاني إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية والاقتصادية بالعالم، حيث بات معظم المواطنين بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى