حوادث وقضايا

تعاطى سائق أوبر المتسبب فى وفاة حبيبة الشماع المخدرات يصعب موقفه.. عقوبة التعاطى


عاقب قانون المرور الحالى متعاطى المواد المخدرة أثناء القيادة بعقوبة تصل إلى الحبس، للحد من وقوع الحوادث المرورية على الطرق السريعة والرابطة بين المحافظات، ونص القانون على العديد من العقوبات وذلك بعدما أثبت تحليل المخدرات للسائق المتسبب فى وفاة حبيبة الشماع المعروفة بـ ” فتاة الشروق” الذي أجرته النيابة ثبت إيجابيته حيث نص قانون المرور على عقوبات متعددة و منها 


**ووفقا لنص المادة 76 من قانون المرور الحالي فإنه “يعاقب كل من قاد مركبة وهو تحت تأثير مخدر أو مسكر أو السير عكس الاتجاه في الطريق العام داخل المدن أو خارجها بالحبس مدة لا تقل عن سنة”


**كما أنه إذا ترتب على القيادة تحت تأثير مخدر أو المسكر أو السير عكس الاتجاه إصابة شخص أو أكثر يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنتين وغرامة لا تقل عن 10 آلاف جنيه.

**وحال ترتب على ذلك وفاة شخص أو أكثر أو إصابته بعجز كلي يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن 3 سنوات ولا تزيد على 7 سنوات وغرامة لا تقل عن 20 ألف جنيه.

كما أقر القانون، أنه يجب سحب رخصة القيادة عند ضبط قائد المركبة لأول مرة يقودها تحت تأثير خمر أو مخدر وعند امتناع قائد المركبة عن الفحص الطبى أو لجوئه إلى الهرب عند تقرير فحصه طبيا أو إحالته للفحص الطبى للاشتباه فى وقوعه تحت تأثير خمر أو مخدر وفقا للمادة 66 من القانون تسحب لمدة 90 يوما 


وكان الدكتور محمد أمين محامي أسرة حبيبة الشماع ” فتاة الشروق”، أكد أن جهات التحقيق قررت استدعاء ممثل شركة أوبر بالقاهرة، للاستماع إلى أقواله في تعيين المتهم بالشركة، رغم سابقة اتهامه بقضية مخدرات سابقة، كما أن تحليل المخدرات الذي أجرته النيابة ثبت إيجابيته.

وكشف التقرير الطبي أن الفتاة تعرضت لهبوط حاد في الدورة الدموية تسبب في توقف عضلة القلب، ولم تنجح محاولات إنعاشها بالأجهزة المختصة.

التحقيقات كشفت أن الفتاة تعاني من حالة إغماء ونزيف نتيجة قفزها من السيارة خوفا من خطفها على يد السائق، بعد أن قام برش بعض العطر داخل السيارة خلال قيادته بسرعة كبيرة على طريق السويس، ما بث الرعب في نفس الفتاة ودفعها للقفز من السيارة.

النيابة العامة قررت تفريغ كاميرات المراقبة، وإجراء تحليل مخدرات للسائق المتهم، والذي سبق اتهامه من قبل في قضية مخدرات.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى